أخبار الأسواق والعالمأخبار عالميةتقارير خاصة

تداعيات العقوبات الإقتصادية وتأثيرها على روسيا والعالم

ثلاثة سيناريوهات لتأثير العقوبات الإقتصادية على روسيا, أوروبا وواشنطن … تلقي حجم العملية العسكرية الروسية على أوكرانيا بثقلها على الاقتصاد العالمي ، ولكن كيف؟

توقعات بلومبرغ لتداعيات العقوبات الإقتصادية على روسيا

بحسب توقعات وكالة بلومبرغ فإن العقوبات ستقابل بالانتقام الروسي ، ووضعت ثلاثة سيناريوهات لتأثير الأزمة على اقتصاد روسيا, أوروبا وواشنطن.

توقعات بلومبرغ لتداعيات العقوبات الإقتصادية على روسيا
توقعات بلومبرغ لتداعيات العقوبات الإقتصادية على روسيا

السيناريو الأول: استمرار تدفق النفط والغاز للأسواق على مستوياتها الحالية

إنه الاحتمال الأكثر تفاؤلاً, ويفترض هذا السيناريو أن تأثير العقوبات الإقتصادية على روسيا سيؤدي إلى تدهور عملة الروبل وارتفاع التضخم إلى درجات قصوى بالتزامن مع العقوبات التي تضرب التجارة وتضعف الاقتصاد.

أما التأثير على أوروبا فقد يكون خطيرًا “لأن روسيا هي المصدر الرئيسي الذي يغذي القارة العجوز.

في الولايات المتحدة الأمريكية سيؤدي ذلك إلى ارتفاع أسعار الطاقة داخليًا ، وضعف في النمو لأن واشنطن قد تشحن المزيد من الغاز الطبيعي إلى أوروبا،

السيناريو الثاني: اضطرابات في إمدادات الطاقة يتسبب بإرتفاع أسعار النفط والغاز

تتوقع وكالة بلومبرج أن قطاع التوريد حتى لو كان محدودًا يمكن أن يؤدي إلى تفاقم صدمة أسعار الطاقة في ظل تنفيذ العقوبات الإقتصادية على روسيا.

من المحتمل أن تكون أوروبا قادرة على الاكتفاء بتأمين الطاقة الكهربائية

لكن الناتج المحلي الإجمالي سيتضرر وسترتفع الفائدة حتى العام المقبل.

في ظل هذا الاحتمال ، يرسل محافظو البنوك المركزية في أوروبا إشارات متشائمة.

أما في الولايات المتحدة ، قد يدفع هذا السيناريو التضخم العام إلى 9٪ في مارس المقبل ،

وقد ينظر مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي إلى ما هو أبعد من صدمة الأسعار المؤقتة ويركز على عدم تأثر النمو بالأزمة.

السيناريو الثالث: توقف امدادات الغاز إلى أوروبا وتعرض سوق النفط لاضطراب

ينبع سوق هذا السيناريو من فرض العقوبات الإقتصادية على روسيا من قبل الولايات المتحدة وأوروبا

مثل قطع نظام SWIFT للمدفوعات الدولية كليًا وليس جزئيًا كما قرر الاتحاد الأوروبي،

في وقت ترد فيه روسيا بوقف تدفق الغاز عن أوروبا.

هذه نتيجة بعيدة المنال، وفقًا لـ Bloomberg Agency والتي نقلت تقدير البنك المركزي الأوروبي أن صدمة تقنين الغاز بنسبة 10٪ قد تقلل الناتج المحلي الإجمالي في منطقة اليورو

إضافة ال 10٪ إلى 40٪ ، وهي حصة الغاز الأوروبي التي تأتي من روسيا مما يعني ضربة اقتصادية في أوروبا حتى نقطة الركود.

بالنسبة للولايات المتحدة ستكون صدمة النمو كبيرة وقد تكون هناك عواقب جراء تعطيل نظام SWIFT مع تداعيات على البنوك الأمريكية ، تتسبب بأسوأ سيناريو لـ السياسة النقدية

المزيد من التقارير خاصة

Ranim Al Hajj

مختصة في العلوم الإقتصادية والإجتماعية, مديرة تحرير الأخبار في موقع نقاش الأسواق (Markets Debate)

قد يهمك أيضا

0 0 votes
تقييم المقالة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى