أخبار الأسواق والعالم

التوافق يغيب داخل الاتحاد الأوروبي حول استخدام أقوى سلاح ضد موسكو

نقلت صحيفة “دي فيلت” الألمانية اليوم الاثنين، عن جوزيف بوريل كبير الدبلوماسيين بالاتحاد الأوروبي، قوله إنه لا يوجد دعم كاف من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لفرض حظر كامل أو رسوم عقابية على واردات النفط والغاز الروسية.

وقال بوريل للصحيفة: “في الوقت الحالي، ليس لدينا في الاتحاد الأوروبي موقف موحد بشأن هذه المسألة”.

تعد صادرات الطاقة مصدر الكرملين الرئيسي للعملة الأجنبية، وقد دعا كثيرون داخل الاتحاد الأوروبي إلى إنهاء مدفوعات النفط لأنها تمول بشكل فعال الحرب في أوكرانيا، التي تسميها روسيا “عملية عسكرية خاصة”.

وتضغط بعض دول الاتحاد الأوروبي من أجل حزمة عقوبات سادسة على روسيا، فيما تحاول بروكسل تقييم تأثير حظر النفط كجزء من إجراءات أخرى محتملة.

تعد روسيا أكبر مورد للنفط لأوروبا، حيث وفرت ما يزيد قليلاً عن ربع واردات الاتحاد الأوروبي من النفط في العام 2020، وفقًا لبيانات من مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي “يوروستات”.

وقال بوريل إن الموضوع سيناقش في قمة الاتحاد الأوروبي المقبلة المقرر إجراؤها نهاية الشهر المقبل، وإنه لا يتوقع أي قرار بهذا الشأن قبل ذلك الحين.

وأضاف: “الاقتراح النهائي لفرض حظر على النفط والغاز ليس مطروحا بعد”.

وقالت صحيفة “دي فيلت”، إن المفوضية الأوروبية ستقدم على الأرجح مقترحات لحزمة سادسة من العقوبات على الدول الأعضاء هذا الأسبوع.

وذكر بوريل أن جميع دول الاتحاد الأوروبي تعمل على خفض اعتمادها على النفط والغاز الروسيين، مضيفا أنه يعتقد أن الكتلة ستكون قادرة على تقليل اعتمادها في نهاية المطاف.

وأضاف: “في مرحلة ما سيحدث ذلك.. بعدها ستشعر روسيا بألم من ضياع عائدات النفط والغاز”.


المصدر

قد يهمك أيضا

0 0 votes
تقييم المقالة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى