أخبار الأسواق والعالماخبار السلع

القمح الهندي الرخيص يواجه فحوص جودة وتكلفة شحن عالية لصادراته إلى مصر


© Reuters. آلة حصد تفرز القمح في عربة جرار بأحد الحقول في ضواحي أحمد أباد بالهند. صورة من أرشيف رويترز

من سارة الصفتي ومايانك بهاردواج

القاهرة (رويترز) – يمكن أن يوفر القمح الهندي خيارا أرخص لمصر، أكبر مستورد للقمح، لكن سيتعين عليه تخطي ضوابط الجودة التي وضعتها وزارة الزراعة المصرية بالإضافة إلى ارتفاع تكاليف الشحن.

أعلنت وزارة الزراعة المصرية الأسبوع الماضي أنها وافقت على الهند مصدرا لاستيراد القمح لكنها وضعت عدة شروط مثل التفتيش عن الآفات قبل التصدير واستخدام مبيد حشري معين فقط، وذلك بحسب وثيقة من الوزارة اطلعت عليها رويترز.

وقال أحمد العطار رئيس إدارة الحجر الزراعي لرويترز إن الموافقة على المنشأ لا تعني القبول بأي شيء، مضيفا أن هناك شروطا فنية وضعتها الإدارة.

مخاوف الجودة المرتبطة بمرض التفحم الفطري وأيضا الإفراط في استخدام المبيدات الحشرية ألحقت الضرر في السابق بصادرات القمح الهندية، إذ تلقى بعض الموردين شكاوى قبل بضع سنوات. لكن التجار والمسؤولين الحكوميين في الهند قالوا إنهم لم يتلقوا أي شكاوى عند تصدير كميات كبيرة هذا العام إلى دول مثل بنجلادش وكوريا الجنوبية وسريلانكا وعمان وقطر وغيرها.

وقال التجار أيضا إن تكاليف الشحن ستشكل تحديا للموردين الهنود، مضيفين أن أقل تكلفة شحن يوم الثلاثاء بلغت 70 دولارا للطن.

وقال راجيش باهاريا جين وهو تاجر كبير مقيم في نيودلهي “تكلفة شحن القمح الهندي لمصر ستبلغ نحو 70 دولارا للطن مقابل 30-40 دولارا للطن للإمدادات من منطقة البحر الأسود”.

وبلغت صادرات القمح الهندية 7.85 مليون طن في السنة المالية المنتهية في مارس آذار، في أعلى مستوى على الإطلاق وتمثل زيادة حادة من 2.1 مليون طن في العام السابق.

ورحب البلدان بأنباء إضافة الهند كمصدر معتمد من مصر للاستيراد. وتحاول الهند جني الأموال من فائض الإنتاج، وتتطلع مصر إلى أسعار أقل بعد أن تسبب الغزو الروسي لأوكرانيا في عرقلة مشترياتها التي جاء حوالي 80 بالمئة منها من روسيا وأوكرانيا العام الماضي.

وتم توقيع أحدث صفقات التصدير من الهند بما يتراوح بين 330 دولارا و335 دولارا للطن على أساس التسليم على ظهر السفينة، وهو أرخص بأكثر من 100 من العروض الأوروبية التي اشترتها الهيئة العامة للسلع التموينية، مشتري الحبوب الحكومي في مصر، في أحدث مناقصة لها.

وألغت الهيئة مناقصتين منذ الغزو الروسي لأوكرانيا قبل أحدث عملية شراء الأسبوع الماضي. ولم تطرح الهيئة بعد مناقصة منذ الموافقة وليس واضحا ما إذا كانت ستضيف الهند كمنشأ في دفتر المناقصات التالي.

(إعداد دعاء محمد للنشرة العربية – تحرير محمود سلامة)


المصدر

قد يهمك أيضا

0 0 votes
تقييم المقالة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى