تحليلات وآراء

الافتتاح الأمريكي: انهيار الين، والمرحلة الثانية من الحرب تطغى على الجميع

  • الين يشهد أطول سلسلة خسائر مقابل في 50 عام
  • تطغى على قطاعي السفر والترفيه
  • النفط ينزلق

الأحداث الرئيسية

خرجت يوم أمس تعليقات جديدة من أعضاء لجنة السوق المفتوح التابعة للاحتياطي الفيدرالي، والتي أكدت على مسار الفيدرالي التشديدي، ورفع الفائدة في الوقت نفسه، مما دفع الأسهم الأوروبية للارتفاع، بينما تراجعت العقود الآجلة لمؤشرات: جونز، وإس آند بي 500، وناسداك، وراسيل 2000.

وتشن روسيا هجومًا جديدًا على أوكرانيا، لتدخل الحرب مرحلتها الثانية.

تراجع على الرغم من استمرار حالة عدم اليقين.

الشؤون المالية الدولية

بعد تراجع لأغلب المؤشرات الرئيسية يوم الاثنين، بدأت العقود الآجلة للمؤشرات الأمريكية اليوم بارتفاع، ولكنها عكست كل الأرباح وتحولت للتراجع.

وانظلق قطاع السفر والترفيه في أوروبا، ليدفع مؤشر للهبوط. وتضرب القطاع رياح عكسية جراء استمرار المخاوف حيال فيروس كورونا، مع اعتبار هيئة الـ CDC الأمريكية بعض الدول الأوروبية ذات مخاطرة عالية، وكذلك يتعرض القطاع لضغط جراء ارتفاع سعر. فيما ارتفع قطاع الطاقة مع الارتفاع القوي لأسعار النفط.

وتراجع سعر نفط برنت، وسجلت المؤشرات الأوروبية أطول سلسلة أرباح لها منذ يناير 2018، لترتفع لجلسات خمس متتالية.

فجر السعر نموذج علم هابط سلبي، ليعود إلى التحرك الإيجابي.

في وقت سابق من اليوم تباين أداء الأسهم الآسيوية وسط مخاوف حيال الركود. وتستمر الأسهم تحت ضغط جراء استمرار تفشي وباء كورونا، وارتفاع التضخم بقوة.

تراجع بنسبة 2.3%، وسط مخاوف من القيود التنظيمية على القطاع التكنولوجي. وخلال يوم الجمعة، أعلنت إدارة الفضاء السيبراني الصينية ببدء عملة “تنظيف” تستغرق شهرين، تراجع خلالها فيديوهات البث المباشر، والفيديوهات القصيرة التي تتضمن سلوكيات غير قانونية.

إضافة لهذا أشار المحللون إلى أن قطاع العقارات الصيني عاد لسابق قوته، عقب إعلان الحكومة عن تنظيف القطاع.

قفز المؤشر الكوري الجنوبي، كوسبي، قرابة 1%، لينهي يومين من التراجع، وسط موجة شراء لأسهم شركات صناعة الشرائح الرقمية. وارتفع 225 بنسبة 0.7%، مع تمديد الين للخسائر الأعنف في نصف قرن، وسط اتساع الفجوة بين الفائدة الأمريكية واليابانية.

أكمل الزوج قاعه عام 1987، وزادت قوة . يدعم الين الضعيف الصادرات اليابانية، والتي يعتمد عليها نمو اقتصاد البلاد.

وفي الصين هبط مؤشر سي إس آي 300 ليفقد ما نسبته 0.76%، مع القيود العنيفة لاحتواء تفشي فيروس كورونا.

وأنهت وول ستريت تداولات يوم أمس، الاثنين، مستقرة، على الرغم من ارتفاع بنك أوف أمريكا (NYSE:) بنسبة 2.4% بعد تقرير الأرباح الذي فاق التوقعات.

ولكن موقفنا سلبي حيال السهم من ناحية فنية، بعد تسجيله انخفاض آخر، ويعزز الانخفاض الاتجاه الهابط صوب المتوسط المتحرك لـ 50 نقطة والذي مر دون المتوسط المتحرك لـ 200 نقطة، بما شكل تقاطع موت.

ومع استمرار مخاوف التضخم، مددت عوائد أجل 10 سنوات تقدمها، لتكون قاب قوسين من 2.9%.

وضعف تقدم الارتفاع، مع تسطح عوائد السندات.

الدولار الأمريكي مرتفعًا.

يتحرك الدولار الأمريكي مؤخرًا في نطاق، مع صعوبة عودة الثيران لنموذج الرأس والكتفين الاستمراري، ويبدو أن مؤشر القوة النسبية وجد مقاومة دون مستويات 70.

تراجع سعر الذهب على الرغم من الضعف النسبي للدولار.

ارتفعت عملة .

اختبرت العملة الرقمية راية سلبية داخل القناة الصاعدة التي تتحدى نموذج الرأس والكتفين.

تراجع سعر النفط لينهي 4 جلسات صعود.

السوق ينتظر

تحركات السوق

الأسهم

  • مؤشر إم إس سي آي لمنقطة آسيا والمحيط الهادي يتراجع بـ 0.4%
  • مؤشر إم إس سي آي للأسواق الناشئة، يهبط 0.4%.

العملات

  • يرتفع بنسبة 0.2% لـ 1.0805
  • يرتفع بنسبة 0.2% لـ 1.3036

السندات

  • أجل 10 سنوات تتقدم لـ 0.929%
  • السندات البريطانية أجل 10 سنوات ترتفع لـ 1.9975%

السلع

  • تتراجع لـ 0.6% لـ 25.99 دولار
  • البلاتين يتراجع لـ 1014.5 دولار، بهبوط 0.6%

المصدر

قد يهمك أيضا

0 0 votes
تقييم المقالة
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى